للتسجيل اضغط هـنـا

شات عيون اضغط هنا لدخول الشات

اضغط هنا لمشاهدة اخر المشاركات الجديدة بالمنتدى


التغريدات والاهداءات






إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-08-11, 04:00 AM   #1

 رقم العضوية : 75433
 تاريخ التسجيل : 15 - 1 - 2011
 الجنس : انثى
 الدوله : ايطاليا
 المشاركات : 20,429
الاعجابات التي تلقيتها : 3
 عددالنقاط : 50
 تقييم المستوى : شموع الامل2011 يتقدم الى الامام
 قوة التقييم : 211
Yaaam (4) القائد نور الدين محمود.. سيرة مجاهد ..بقلم: د. عماد عجوة*


بقلم: د. عماد عجوة*
تمثل حياة القائد المجاهد نور الدين محمود عظة وعبرة تنفعنا في كلِّ حين، فهو صاحب مسيرة التوحيد والتحرير، نقدم سيرة هذا البطل الذي وحد مصر والشام وجمع العالم الإسلامي كله على لواء النصر والفداء، وحقيق بالعرب والمسلمين جميعًا أن يملئوا قلوبهم من سيرة القائد المجاهد نور الدين محمود بن عماد الدين زنكي بن الأمير الكبير آق سنقر التركي مؤسس الدولة النورية، لُقب بتقي الملوك وليث الإسلام والشهيد المجاهد، ولد في شوال سنة 511هـ، تربى تحت رعاية والده القائد المجاهد عماد الدين زنكي، توفي في 11 من شوال سنة 569هـ.




اعتبر المؤرخون أن حياة نور الدين محمود كانت مدرسة عليا شاملة لجميع أنواع المعارف الإنسانية في مجالات العلوم السياسية والإدارية والعسكرية، بالإضافة إلى العلوم الشرعية الدينية، وقد جمعت مدرسة الحياة الكبرى التي عاش فيها نور الدين بين الأسلوبين النظري والتطبيقي.


شخصية نور الدين محمود متعددة النواحي، وأظهر ما في خصائص نور الدين هو إيمانه الإسلامي العميق، فقد تمثل الرجل العقيدة الإسلامية تمثلاً يدعو إلى العجب والإعجاب، وأدرك من طبيعة الدين الحنيف وخصائصه ومزاياه ما لم يدركه الفقهاء والأصوليون، ومرد ذلك إلى أن فطرة الرجل كانت سليمة صافية، فاستقرت فيها قواعد دين الفطرة على نحو لم يتيسر للكثيرين غيره.


وقد كان عصره حافلاً بالعلماء والفقهاء والقضاة ذوي العلم الغزير، وكانوا جميعًا يدهشون مما يبديه من الفهم لمسائل طال اختلافهم فيها ومناقشاتهم حولها.


صفاته
كان نور الدين محمود ذا طبيعة سليمة واعية، وإحساس صادق وذكاء لماح ونية حسنة، وهذه الصفات كلها هي التي أعانته على الوصول إلى هذه المرتبة، ومكنت له من أن يحل من مشاكل العصر ما عجز عنه قبله فحول وسلاطين.


نور الدين محمود والشعور بالمسئولية
حماية الدين وتوحيد البلاد الإسلامية هما المحوران اللذان شغلا اهتمام نور الدين محمود باعتباره من أبطال البعث الإسلامي، تصدى وحده لمواجهة المشكلة الصليبية كاملة والتمهيد لمنازلة قوى الصليبيين بتوحيد الجبهة الإسلامية في الشام أولاً ثم خارجه ثانيًا، وقد نهض للعمليتين معًا في أول يوم تولى فيه أمور حلب، مما يدل على أن الفكرة كانت تملأ نفسه من قبل أن يصل إلى الإمارة.


كان نور الدين محمود مؤمنًا بالإسلام وجلاله إيمانًا مكن له من أن يحقق ما عجز عنه الكثيرون، فإذا كان لعظمة كل عظيم سر فإن سر نور الدين كله في إيمانه، فقد امتلأت نفسه بالإسلام، وهذا الإيمان هو الذي حوله من أمير إلى مجاهد، ومن رجل من رجال الحكم والسياسة إلى زاهد، وهو الذي أعانه على مواجهة مشكلات عصره السياسية والاجتماعية والاقتصادية والتغلب عليها رغم قلة الموارد.


ومهما أطلنا في التعريف بنور الدين محمود فإننا ننتهي إلى حقيقة رئيسية هي أن الإسلام بطبيعته السمحة البسيطة صادف عند نور الدين نفسًا سمحةً مثله، فكان الاتحاد الوثيق بين الدين والدنيا عند القائد نور الدين محمود.


يوم من عبادة نور الدين محمود
يذكر أبو شامة في كتابه (الروضتين في أخبار الدولتين)، أن القائد نور الدين محمود ذهب مع الإيمان إلى مدى لا يصل إليه الزهاد المنقطعون للعبادة، فكان حريصًا على الصلوات في أوقاتها بتمام شرائطها وأركانها وركوعها وسجودها، وكانت له أوراد وتسابيح بالليل والنهار.


وينقل لنا ابن الأثير في كتابه (الكامل في التاريخ) مآثر من عبادة نور الدين محمود فأورد لنا: أنه كان إذا جاء الليل وصلى العشاء نام، ثم ينهض نصف الليل فيتوضأ ويُقبل على الصلاة والدعاء والأوراد، حتى يُقبل الصباح فيصليه، ثم يأخذ في شئون دولته.


ويذكر ابن كثير في كتابه (البداية والنهاية) أن نور الدين محمود كان كثير المطالعة للكتب الدينية، متبعًا للآثار النبوية، محافظًا على الصلوات في الجماعات، كثير التلاوة، صموتًا وقورًا.


فإذا أهلَّ شهر رمضان استقدم رجلاً صالحًا كان يتبرك به، هو الشيخ عمر الملا شيخ جامع الموصل، فيقوم هذا الشيخ بإعداد إفطار نور الدين محمود، وهو لا يخرج عن الثريد والرقاق، ويفطر معه كل يوم، بل كان إذا نزل الموصل لم يأكل إلا من طعام هذا الشيخ، ويذكر ابن كثير أن نور الدين كان يستقرض منه في كل رمضان ما يفطر عليه، وكان إذا أقام الولائم العظيمة لا يمد يده إليها، إنما يأكل من طبق خاص فيه طعام بسيط.


يقول الدكتور الصلابي في كتابه (الدولة الزنكية): "إن طبيعة تعبد نور الدين محمود تدفعه إلى المسئولية وتجعله في قلبها وهو أعمق وعيًا وأشد خشية وأمضى عزيمة وأقدح ذكاء"، لقد مارس نور الدين العبادة بمفهومها الشامل، وأعطت تلك الممارسة ثمارها على مستواه الشخصي والشعبي، وعلى دولته، فتحقيق العبادة من شروط التمكين المتمثلة في الإيمان بكل معانيه وبجميع أركانه، وممارسة العمل الصالح بكل أنواعه، والحرص على كلِّ أنواع الخير وصنوف البر وتحقيق العبودية الشاملة ومحاربة الشرك بكلِّ أشكاله، قال تعالى: ?وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمْ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56)? (النور).


ويشهد المؤرخون لنور الدين محمود بحبه عبادة الجهاد في سبيل الله، وكان يجد متعة في جهاد الأعداء والمرابطة في الثغور، فعندما سئل أنك تحب الموصل والمقام بها فقال: إنني هاهنا لأكون مرابطًا للعدو وملازمًا للجهاد، يذكر أبو شامة أن نور الدين كان يسأل الله تعالى أن يحشره في بطون السباع وحواصل الطير، فكانت عقيدة الشهادة تحركه.


تجرده وزهده وتواضعه الكبير
كان نور الدين محمود يكثر من الاجتماع بالزهاد والمتصوفة ويبادلهم الحديث والرأي، حتى كاد هو نفسه أن يصبح زاهدًا متصوفًا، ومن مآثره أنه كان يقوم جزءًا من الليل ويرفع يديه إلى السماء ويبكي ويتضرع ويقول: "ارحم العشار المكاس".


وأخباره في الزهد كثيرة، فلم يكن له بيت يسكنه، وإنما كان مقامه في غرفة في قلعة البلد الذي يحل فيه، وكان يلبس وينفق على نفسه من مِلك له كان قد اشتراه من سهمه من الغنيمة، أما عن الأموال المرصدة لمصالح المسلمين، فقد أحضر نفرًا من الفقهاء واستفتاهم في أخذ ما يحل له من ذلك، فأخذ ما أفتوا بحله، ولم يتعده إلى غيره قط.


يذكر ابن كثير أنه كان عفيف البطن والفرج، مقتصدًا في الإنفاق على أهله وعياله، في المطعم والملبس حتى قيل: إن أدنى الفقراء في زمانه كان أعلى نفقة منه.


رسالة من نور الدين محمود إلى سجناء طره
حكى رجل من المشتغلين بخدمة نور الدين محمود، أن زوجة نور الدين لم يكفها ما كان قرره لها نور الدين محمود من النفقة، قال الرجل فأرسلتني إليه أطلب منه زيادة في وظيفتها، فلما قُلت له ذلك تنكر واحمر وجهه، ثم قال: "من أين أعطيها؟ أما يكفيها ما لها؟ والله لا أخوض نار جهنم في هواها! إن كانت تظن أن الذي بيدي من الأموال هو لي فبئس الظن، وإنما هي أموال المسلمين مرصدة لمصالحهم، وأنا خازنهم عليها، فلا أخونهم فيها" ثم قال: "لي بمدينة حمص ثلاثة دكاكين ملكًا، وقد وهبتها إياها فلتأخذها"، قال: وكان يُحصل منها قدرًا قليلاً.


نور الدين محمود ومحدودو الدخل
كان نور الدين محمود من القادة المنحازين للفقراء حقًّا؛ فكان كما أورد لنا واسع الإنفاق والكرم العظيم عليهم، وكثير الصدقات مهتمًا بتوفير النفقات وكسوة النسوة الأيامى وإغناء فقراء الرعية، وإنجادها بعد إعدامها، وصون الأيتام والأرامل ببذله، وكان كثير العون للضعفاء، وكانت عادته في الصدقة أنه يحضر جماعة من أماثل البلد في كل محلة، ويسألهم عمن يعرفون في جوارهم من أهل الحاجة، ثم يصرف إليهم صدقاتهم.


مكانة العلماء في دولة نور الدين محمود
فهم نور الدين محمود أن من أسباب النهوض وجود القيادة الربانية، فهي التي تستطيع أن تنقل بفضل الله وتوفيقه الأمة نحو أهدافها المرسومة بخطوات ثابتة، وكان على قناعة تامة بأهمية وجود العلماء الربانيين على رأس القيادة الربانية، فهم قلبها وعقلها المفكر، ولذلك فالنشاط العلمي في عصره لم يكن ترفًا فكريًّا، لكنه تصميم هادف لتكوين دولة العلم والحضارة، كان نور الدين يعشق العلم ويسعى وهو في قمة السلطة إلى التشبه بالعلماء والصالحين، وكان العلماء عنده في المنزلة الأولى والمحل العظيم يُحضرهم إلى مجلسه ويتواضع لهم، وكان أمراء القائد نور الدين محمود يحسدون العلماء والفقهاء على مكانتهم عنده، شهدت دولته نشاطًا علميًّا لم تعرف له مثيلاً، وتدفق العلماء على حواضر دولته وبخاصة حلب ودمشق، لقد هيأ نور الدين الأرضية الأكثر صلاحية للعطاء العلمي، ولا شكَّ أن هذا التوجه العلمي عند نور الدين أثر في سياسته التعليمية والتربوية التي شهدتها دولته.

نور الدين قائد وجندي
كان نور الدين محمود جنديًّا حسن التكوين والتدريب، طالت به الأيام منذ شبابه الباكر في الميادين، وقد تجمعت له خبرة جعلته خير مثال للعسكري الخبير في القيادة ورسم الخطط ونظام المعارك وأساليب الحصار، ما جعله أعظم قادة زمانه، ومكنت له من أن يجعل جيشه الصغير أعظم القوى العسكرية في الشرقين الأدنى والأوسط.

خاتمة المطاف
إن القيادة التي تريد أن تنهض بالأمة عليها أن تأخذ بأسباب التمكين، وأن تأخذ من سيرة نور الدين محمود العبرة والتجربة في الشعور بالمسئولية، والقدرة على مواجهة المشكلات والأحداث، والنزعة للبناء والإعمار، وتجرده وزهده الكبير، ومحبته للجهاد والشهادة، وإقامته لدولة العلم.









hgrhz] k,v hg]dk lpl,]>> sdvm l[hi] >>frgl: ]> ulh] u[,m*


من مواضيعي
0 أسرار الوقاية من أعراض شيخوخة اليدين
0 الحرية و العدالة : فوز "الشوبكى" و"العمدة" مكسب كبير لبرلمان الثورة
0 تغذية مريض الربو
0 رحلة إلى كوريا الشمالية...أكثر دول العالم غموضا ...فيديو
0 بالفيديو..غادة كامل تنسحب من قناة الحياة بعد تكذيب رواية تعذيبها
0 إجهاض 28 محاولة للموساد لاختراق الاتصالات منذ الثورة
0 تسمم وجبات الاطفال !!!!!
0 تحقيقات «التمويل الأجنبى»: منظمات وأشخاص حصلوا على 1.7 مليار جنيه
0 تفاصيل الفخ الذي نصبه الصحفي الإسرائيلي لـ"يسري حماد"
0 فيديو..توفيق عكاشة محمول علي الأعناق في العباسية و يشكرهم علي طريقة مبارك
0 نتائج انتخابات البيطريين : فوز الإخوان بالنقيب في 6 محافظات
0 الباحث القرآني: أداة للبحث في القرآن والسنة
0 مسيرات تجوب التحرير و غموض بشأن إستمرار الإعتصام
0 الرياضيون أكثر عرضة للإصابة بإلتهاب المفاصل
0 نساء العالم في 65 دولة وقعن فريسة لزراعة مادة مسرطنة لتكبير الثدي
0 الطب الشرعي: شهداء مجلس الوزراء قتلوا من مسافة قريبة وكانوا مقصودين
0 ساويرس يتمني إنقلاب الجيش علي الإنتخابات بعد فوز الإسلاميين..فيديو
0 هل يعاني طفلك من عدم احتمال اللاكتوز ؟
0 بوتفليقة: الجزائر ليست مصر وتونس
0 لقطة اليوم....من مدغشقر


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواضيع جديدة في قسم اخبار و منوعات جديدة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


 

تفضلو بزيارة مواقعنا الصديقة من هنا

 


شرح طلب كلمة المرور من هنا


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:12 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0