للتسجيل اضغط هـنـا

شات عيون اضغط هنا لدخول الشات

اضغط هنا لمشاهدة اخر المشاركات الجديدة بالمنتدى


التغريدات والاهداءات





العودة   منتديات عيونك > -<[ الاقسام التقنية]>- > منتدى الكمبيوتر والانترنت > اخبار و منوعات جديدة

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-04-11, 10:10 AM   #1

 رقم العضوية : 75433
 تاريخ التسجيل : 15 - 1 - 2011
 الجنس : انثى
 الدوله : ايطاليا
 المشاركات : 20,429
الاعجابات التي تلقيتها : 3
 عددالنقاط : 50
 تقييم المستوى : شموع الامل2011 يتقدم الى الامام
 قوة التقييم : 211
Yaaam (4) الديمقراطية هى الرد الحاكم على الفتنة الطائفية بقلم : سعد الدين ابراهيم

كان الوجه القبيح لما حدث من احتجاجات شعبية على تعيين اللواء عماد شحاتة ميخائيل مُحافظاً لقنا، هو الاستغلال السياسى والطائفى لهذه الاحتجاجات. ولا وقاية من هذا الاستغلال مُستقبلاً، إلا بانتخاب المُحافظين ورؤساء المُدن، أسوة بانتخاب رئيس الجمهورية وأعضاء مجلسى الشعب والشورى. بل ربما يكون انتخاب من يُديرون الشأن المحلى المُباشر، أهم للمواطن العادى، فى حياته اليومية، من رئيس الجمهورية.


وهذا التأكيد، يعرفه تماماً، من درسوا، أو مارسوا السياسة فى أى مجتمع ديمقراطى. ومن ذلك القول الشائع فى الديمقراطيات المستقرة من الهند إلى سويسرا، ومن السويد إلى كندا وهو أن «السياسة»، كل «السياسة» تبدأ فى الأسرة، ثم الحى، ثم القرية أو المدينة. وهو المُرادف للعبارة الإنجليزية (All politics is local politics).


وقد كان هذا هو الحال فى أول ديمقراطية، تم توثيقها تاريخياً، فى أثينا الإغريقية القديمة، منذ أربعة آلاف سنة. فقد كان كل أهل المدينة من «الأحرار» (أى باستثناء العبيد والأجانب الزائرين)، يجتمعون دورياً فى ساحة عامة، لمُناقشة أمورهم، والتصويت على ما ينتهون إليه من قرارات.


وكان هذا الشكل من أشكال اتخاذ القرار، يُعرف باسم «الديمقراطية المباشرة». وكانت مُمكنة، طالما كان عدد المواطنين لا يتجاوز عدة مئات. ولكن مع زيادة أعداد الناس، كان لا بد من إيجاد أشكال أخرى، ربما كان أهمها، هو أن ينتخب الناس مُمثلين ينوبون عنهم فى اتخاذ القرارات التى تؤثر على حياتهم اليومية.


وهذه هى «الديمقراطية النيابية»، أو الديمقراطية غير المُباشرة. ويستطيع المواطنون تغيير نوابهم دورياً، كل سنة، أو ثلاث، أو خمس سنوات. وفى عديد من البُلدان الديمقراطية، يتم اختيار أعضاء مجالس النواب، والمُحافظين، ورؤساء المُدن والقرى، بل والقضاة، ورؤساء الشرطة، بنفس الطريقة (أى الانتخابات الدورية).


ولا يعنى ذلك أن المواطنين دائماً يُصيبون. ولكنه يعنى أن المواطنين يتعايشون مع نتيجة قراراتهم أو اختياراتهم، إلى نهاية الفترة أو الدورة الانتخابية.


ودلالة ما حدث فى مُحافظة قنا من احتجاجات على تعيين اللواء/ عماد شحاتة ميخائيل مُحافظاً، هى أنها امتداد للحريات التى بدأ المواطنون المصريون يشعرون بها منذ ثورة 25 يناير. ولأن الرجل كان ضابط شرطة، فقد كان الاحتجاج أيضاً تعبيراً عن مشاعر سخط عامة ضد رموز هذا الجهاز الأمنى، الذى استبد، وطغى، وتكبّر، وحوّل مصر إلى «دولة بوليسية»، خلال العقود الثلاثة لرئاسة محمد حسنى مُبارك. أما البُعد الثالث لما حدث فى قنا، فهو أن ديانة اللواء عماد، هى «المسيحية».


ولا شك أن السنوات الأخيرة شهدت تصاعداً فى التوترات الطائفية، فى كل مصر، خاصة فى مُحافظات الصعيد. وهو ما يؤدى بسهولة إلى تحويل أى خلاف بين شخصين، من طائفتين مُختلفتين، إلى نزاع، ثم إلى صراع، ثم إلى فتنة طائفية، تُُصيب آخرين ممن «لا ناقة لهم فيها ولا جمل».


أما البُعد الرابع والأخطر، فهو أن جماعة أو حركة مُنظمة، يطلق أصحابها على أنفسهم اسم «السلفيون»، أقحمت نفسها فى موضوع مُحافظ قنا، واستغلته، إما لاكتساب مزيد من الشعبية، أو لاستعراض قوتها، وتكريس سيطرتها على المجتمع المحلى.


وأقول إن هذا البُعد الرابع هو الأخطر، لأن عهد الناس بمن يسمون أنفسهم السلفيين، هو أنهم كانوا دعاة «تعبّد» وحث على مكارم الأخلاق، أسوة بالسلف الصالح من المسلمين الأوائل. وكان يُقال إنهم كتنظيم بدأ، بذهاب وعودة مئات الآلاف من المصريين إلى السعودية، سعياً للعمل والرزق، وإنهم تأثروا إبّان تلك الهجرة النفطية «بالمذهب الوهابى» المُتشدد.


وفى رواية أخرى أن جهاز مباحث أمن الدولة المصرى، هو الذى قدم الرعاية والدعم لتنظيم السلفيين، لكى يوازن أو يضرب بهم تنظيم الإخوان المسلمين. وبانهيار جهاز مباحث أمن الدولة، بعد ثورة يناير، شطح السلفيون ونطحوا، أى أنهم أصبحوا بلا «رابط أو ضابط»!


وأياً كانت أصول وفروع السلفيين، فإن ما فعلوه فى قنا، من احتجاجات وصلت إلى تعطيل حركة المواصلات بين الوجهين القبلى والبحرى- يُذكّرنا من جديد بخطورة إقحام الدين فى السياسة، أو إقحام السياسة فى الدين. فكما يقول عُلماء «الاجتماع الدينى»، «الدين قداسة، والسياسة دناسة»، ولا ينبغى خلط «المقدس والمُدنس».


وبما أن مصر تحتفى بثورتها الديمقراطية الفريدة، وتبنى نظاماً سياسياً جديداً، فالأولى أن تبدأ الديمقراطية من القواعد المحلية. فهذا هو الحال، لا فقط فى بُلدان كثيرة أخرى على نحو ما ذكرنا أعلاه، بل إنه كان مُمارسة مصرية خلال العصر الليبرالى، بين 1920 و1952. فقد كانت هناك «مجالس قروية» و«مجالس بلدية»، يتم انتخاب أعضائها فى القرى والمُدن، على التوالى.


وبما أن هناك مجلساً قومياً لحقوق الإنسان فعلاً، أو يستحدث مجلس جديد، من الهيئة القضائية، تكون مُهمته الأساسية هى الإعداد للانتخابات والإشراف عليها، وإقرار شرعيتها، وإذا أضفنا نصاً دستورياً ينص على أن تكون نسبة عشرة فى المائة من كل المواقع الانتخابية، على الأقل، لمواطنين مصريين من المسيحيين، أو من غير المسلمين- فإن ذلك سيُحقق ديمقراطية تمثيلية تشمل كل أبناء الوطن.



سعد الدين ابراهيم


وبالمناسبة ليست تلك «بدعة»، فسويسرا وبلجيكا، وهما من أخذنا عنهما دستور 1923، يفعلان ذلك، فضلاً عن إندونيسيا وماليزيا. فالمهم فى النهاية أن يرضى مُعظم الناس عن نظامهم السياسى. ومن شأن ذلك أن نُجنب مصر شر الفتن والمؤامرات.


والله أعلم















































اخر مستجدات الاخبار
اخبار المظاهرات في مصر اليوم 2011 ,
فيديو صور المظاهرات في تونس,صور,فيديو ,
جديد الاخبار ,المحتجين 2012 , الاخبار من الجزيرة,
اخبار ليبيا 2011 , المظاهرات في ليبيا , الثورة الليبية
المظاهرات في اليمن 2011 , اخبار اليمن , اخبار مصر 2011
مشاهدة مباشرة, ميدان 2011 اتلحرير,اليمن,
مصر,لبنان,تونس ,صور المظاهرات اليوم , جديد الصور
وظائف , الوظائف في السعودية , ظيفة جديدة , وظائف الخليج
قطر , السعودية , الامارات , دبي , جدة , الرياض , الدمام , الشرقية , ابوظبي , قطر , الكويت , البحرين , صنعاء , عدن , الدوحة , القاهرة , عمان , مسقط , المنامة , طرابلس , سوريا , دمشق , فلسطين , القدس , غزة , الاردن , الشارقة , العين




hg]dlrvh'dm in hgv] hgph;l ugn hgtjkm hg'hztdm frgl : su] hg]dk hfvhidl


من مواضيعي
0 أسرار الوقاية من أعراض شيخوخة اليدين
0 الحرية و العدالة : فوز "الشوبكى" و"العمدة" مكسب كبير لبرلمان الثورة
0 تغذية مريض الربو
0 رحلة إلى كوريا الشمالية...أكثر دول العالم غموضا ...فيديو
0 بالفيديو..غادة كامل تنسحب من قناة الحياة بعد تكذيب رواية تعذيبها
0 إجهاض 28 محاولة للموساد لاختراق الاتصالات منذ الثورة
0 تسمم وجبات الاطفال !!!!!
0 تحقيقات «التمويل الأجنبى»: منظمات وأشخاص حصلوا على 1.7 مليار جنيه
0 تفاصيل الفخ الذي نصبه الصحفي الإسرائيلي لـ"يسري حماد"
0 فيديو..توفيق عكاشة محمول علي الأعناق في العباسية و يشكرهم علي طريقة مبارك
0 نتائج انتخابات البيطريين : فوز الإخوان بالنقيب في 6 محافظات
0 الباحث القرآني: أداة للبحث في القرآن والسنة
0 مسيرات تجوب التحرير و غموض بشأن إستمرار الإعتصام
0 الرياضيون أكثر عرضة للإصابة بإلتهاب المفاصل
0 نساء العالم في 65 دولة وقعن فريسة لزراعة مادة مسرطنة لتكبير الثدي
0 الطب الشرعي: شهداء مجلس الوزراء قتلوا من مسافة قريبة وكانوا مقصودين
0 ساويرس يتمني إنقلاب الجيش علي الإنتخابات بعد فوز الإسلاميين..فيديو
0 هل يعاني طفلك من عدم احتمال اللاكتوز ؟
0 بوتفليقة: الجزائر ليست مصر وتونس
0 لقطة اليوم....من مدغشقر


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواضيع جديدة في قسم اخبار و منوعات جديدة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


 

تفضلو بزيارة مواقعنا الصديقة من هنا

 


شرح طلب كلمة المرور من هنا


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0