للتسجيل اضغط هـنـا

شات عيون اضغط هنا لدخول الشات

اضغط هنا لمشاهدة اخر المشاركات الجديدة بالمنتدى


التغريدات والاهداءات






إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-03-11, 02:30 PM   #1

 رقم العضوية : 75433
 تاريخ التسجيل : 15 - 1 - 2011
 الجنس : انثى
 الدوله : ايطاليا
 المشاركات : 20,429
الاعجابات التي تلقيتها : 3
 عددالنقاط : 50
 تقييم المستوى : شموع الامل2011 يتقدم الى الامام
 قوة التقييم : 211
Yaaam (4) صحف عربية:حكام عرب يهددون بسحب إستثماراتهم إذا حوكم مبارك


كشفت وسائل إعلامية أنّ هناك ضغوطًا كبيرة من قادة عرب على المجلس الأعلى العسكري بمصر، لمنع محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك وأفراد أسرته. وهدد هؤلاء القادة العرب بسحب استثماراتهم من مصر، في حين حث مفتي الجمهورية الدكتور علي جمعة المواطنين على المشاركة في الاستفتاء وإبداء رأيهم في التعديلات بكل حرية سواء بـ«نعم» أو «لا» وفق ما يرونه، إلا أنه أعلن في الوقت ذاته رفضه المساس بالمادة الثانية من الدستور، فيما قضت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة المصري، بعدم اختصاص قضاء مجلس الدولة عموما بنظر الطعون القضائية المقامة لوقف إجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية.


الأخبار


- وسط ترقب دولي واستعدادات أمنية مكثفة، يتأهب المصريون للذهاب بعد غد السبت إلى صناديق الاقتراع للاستفتاء على تعديل بعض المواد الدستورية. وفي إطار تجربتهم الديمقراطية الأولى، تباينت الآراء بصورة كبيرة، حتى إن استطلاعات الرأي المبدئية لم تتمكن من الخروج بمؤشرات قوية حول الوضع المستقبلي أو نتائج الاستفتاء.


قضت محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة المصري، أمس، بعدم اختصاص قضاء مجلس الدولة عموما بنظر الطعون القضائية المقامة لوقف إجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية المقترحة، وحدد المستشار مجدي العجاتي رئيس المحكمة الإدارية العليا جلسة عاجلة اليوم (الخميس) لنظر الطعن على هذا الحكم. واستندت المحكمة في أسباب حكمها أمس إلى أن قرار الدعوة لإجراء الاستفتاء الصادر عن المجلس الأعلى للقوات المسلحة، يعد عملا من أعمال السيادة التي تخرج عن ولاية قضاء مجلس الدولة، ولا يجوز الطعن عليه بأي صورة من صور التقاضي.



د. علي جمعةومن جانبه، حث مفتي الجمهورية الدكتور علي جمعة المواطنين على المشاركة في الاستفتاء وإبداء رأيهم في التعديلات بكل حرية سواء بـ«نعم» أو «لا» وفق ما يرونه، تجنب التصريح برأيه الشخصي حتى لا يؤثر على آراء المواطنين خشية أن يعتبره بعضهم بمثابة الفتوى. إلا أنه أعلن في الوقت ذاته رفضه المساس بالمادة الثانية من الدستور، التي تنص على أن الإسلام هو دين الدولة، ملوحًا بالاستقالة في حال حدوث ذلك.


دعا الأمين العام للجامعة العربية أحد أبرز المرشحين للرئاسة عمرو موسى، أمس، المصريين إلى التصويت بـ"لا" على التعديلات الدستورية المطروحة لاستفتاء حاسم السبت المقبل، معتبراً أنها "لا ترقى إلى طموحات الشعب المصري".



المستشار طارق البشري رئيس لجنة تعديل الدستورفيما أرجع المستشار طارق البشري، رئيس اللجنة المشرفة على التعديلات، هذا الموقف إلى تخوف بعض القوى والأحزاب القديمة التي تعاني الضعف والوهن ألا يكون لها أي تمثيل في الانتخابات البرلمانية المقبلة، إذا سارت الأمور بشكل طبيعي، إضافة إلى عدم جاهزية القوى الجديدة التي لم تتبلور بعد وتحتاج إلى بعض الوقت. وقال “إنني كنت أراهن على كل قوى الثورة التي خرجت وانتزعت التغيير لصالحها وعلى حالة التوافق العظيمة التي حكمت مسارها طوال فترة الحراك الثوري.


وعلى جانب آخر، استعرض وزير الداخلية منصور عيسوي مع عدد من مساعديه خطط وإجراءات تأمين المقار المختلفة التي سوف تشهد عملية الاستفتاء بالتنسيق والتعاون مع القوات المسلحة، وشدد على أهمية قيام الأجهزة الأمنية المختصة باتخاذ كل ما من شأنه التسهيل والتيسير على المواطنين من أجل المشاركة بالرأي في جو آمن ومحايد، بما يضمن ترسيخ مسيرة الديمقراطية والتأكيد على حق جميع المواطنين في ممارسة حقوقهم السياسية والدستورية.


- كشفت وسائل إعلامية أنّ هناك ضغوطًا كبيرة من قادة عرب على المجلس الأعلى العسكري بمصر، لمنع محاكمة الرئيس المخلوع حسني مبارك وأفراد أسرته. وهدد هؤلاء القادة العرب بسحب استثماراتهم من مصر، وترحيل العمالة المصرية من الخليج، في حالة محاكمة مبارك.


- تصدرت سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة محادثات جرت بالقاهرة أمس بين المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ووزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون، والوفد المرافق لها الذي يزور مصر حاليا. تضمن اللقاء الذي حضره وزير الخارجية المصري نبيل العربي وعدد من أعضاء المجلس العسكري، أيضا تبادل وجهات النظر حول سبل تحقيق الاستقرار في المنطقة.




مؤتمر صحفى لهيلارى كلينتون ونبيل العربى وزير الخارجية المصرى مصرفيما زارت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أمس الأربعاء ميدان التحرير في القاهرة الذي شكل مركز التحركات الاحتجاجية التي أدت إلى سقوط الرئيس المصري السابق حسني مبارك، وتجمع عدد من المارة عند الميدان لإلقاء التحية على وزيرة الخارجية الأمريكية وتوجه إليها احدهم قائلا "أهلا بك في ميدان التحرير". وأجابت: "تسعدني رؤيتكم".



- تقدمت جماعة الإخوان المسلمين في مصر بمبادرة جديدة للقوى الوطنية تضمن مبادئ اتفاق مشترك على مشروع متكامل سياسيا يتضمن ثمانية بنود سياسية واقتصادية واجتماعية وخارجية وغيرها، ومن بينها مشروع لقائمة موحدة في الانتخابات البرلمانية المقبلة أيا كان توقيتها.



- يبحث جهاز الكسب غير المشروع المصري تشكيل لجنة قضائية قانونية موسعة تضم هيئة قضايا الدولة وعدد من الخبراء القانونيين المتخصصين يكون عملها الوحيد استعادة مليارات الدولارات المهربة إلي الخارج والموجودة في حسابات الرئيس المخلوع وأفراد عائلته وعدد من كبار الوزراء ورجال الأعمال المتهمين بالاستيلاء علي المال العام والإضرار العمدي و تضخم ثرواتهم بطرق غير مشروعة.



- قطع المئات من المخبرين وأمناء الشرطة طريق 15 مايو الرئيسي بمنطقة سموحة شرق مدينة الإسكندرية (220 كيلومترا شمال غربي القاهرة) أمام مقر مديرية الأمن احتجاجا على عدم تنفيذ وعد اللواء منصور العيسوي وزير الداخلية الجديد بزيادة رواتبهم.



- اقتحم عشرات البلطجية أمس مجمع الكليات النظرية التابع لجامعة الإسكندرية بمنطقة الشاطبي بوسط المدينة وأخرجوا الحرس الجامعي الجديد التابع لشركات خاصة بعد تطبيق الحكم القضائي الذي يقضي بإخراج جميع أفراد الحرس القديم التابع لوزارة الداخلية من الجامعة وتعدوا عليهم بالضرب وإلقاء ملابسهم وحقائبهم خارج أسوار الجامعة. وتدخل المئات من الطلاب لإنقاذ أفراد الحرس الجديد وقاموا بالتجمهر وحصار البلطجية الذين فروا خارج أسوار المبنى الجامعي، وشهدت الشوارع المحيطة بمجمع الكليات مطاردات عنيفة بين الطلبة والبلطجية انتهت بفرارهم.



- شهدت الشركة العربية «بوليفارا»، إحدى أكبر القلاع الصناعية المتخصصة في الغزل والنسج بالإسكندرية اعتصاما لآلاف العاملين بعد العثور على جثة العامل صبحي محمد حسن (56 عاما)، الذي انتحر بعد يأسه من استجابة إدارة الشركة لمطالبه بتحسين أوضاعه المالية.




مظاهرات ومواجهات بين كتائب القذافى والثوار وحريق ابار النفط فى ليبيا- قالت مصادر مصرية في العاصمة طرابلس إن قوات العقيد الليبي معمر القذافي اعتقلت عددا من المصريين من بينهم مسعف اتهمته بالانتماء لتنظيم القاعدة، في حين تضاربت الأنباء حول عشرات ألوف المصريين الذين ما زالوا موجودين في ليبيا ولم يتمكنوا من العودة إلى بلادهم منذ اندلاع الثورة الليبية الداعية لإسقاط حكم القذافي في 17 فبراير (شباط) الماضي.



- حددت محكمة الجنايات بمحافظة الجيزة المصرية جلسة 7 مايو المقبل للإطلاع على تقريرالطب الشرعى فى قضية القضاة المتهمين باغتصاب طالبة حقوق بعد استدراجها إلى أحدالمنازل، وحضر المتهمان لأول مرة إلى جلسة المحاكمة وأكدا أنهما توجها إلى مصلحةالطب الشرعي؛ وذلك لأخذ عينات منهما وتحليلها لمضاهاتها بالآثار التي تم العثورعليها في مسرح الجريمة.


الرأي



في إطار حالة الانقسام بين المؤيدين والمعارضين للتعديلات الدستورية، أعلن بعض الكتاب دهشته إزاء حملة التخويف والتخوين التي تظهر على الفيس بوك هذه الأيام للموافقين على التعديلات الدستورية، فيما أكد بعض الكتاب أن الداعين إلى أن تبدأ المرحلة الانتقالية بوضع دستور دائم جديد، وليس بانتخابات رئاسية، فيما تساءل بعض الكتاب عن سبب التهرب من تسمية دولنا بالدول الدينية، مع أن العدو الصهيوني يتفاخر دائمًا بأنه دولة دينية يهودية، في حين تساءل البعض عن سبب بقاء الرئيس المصري السابق في شرم الشيخ في القصر الرئاسي المملوك للحكومة.


التعديلات الدستورية تشق صفوف الثوار المصريين




احتشاد الملايين فى ميدان التحرير فى جمعة النصر ثورة مصرقال الكاتب فهمي هويدي في صحيفة الشرق القطرية: إن المرء لا يستطيع أن يخفي دهشته إزاء حملة التخويف والتخوين التي تظهر على الفيس بوك هذه الأيام، معلنة إدانة كل من أيد التعديلات الدستورية واتهامه بأنه ينتمي إلى الثورة المضادة ويشكل امتدادا لنظام مبارك. بل إن بعض الأصوات التي عبرت عن هذا الموقف هددت باللجوء إلى العودة للاعتصام في ميدان التحرير إذا أيدت الأغلبية التعديلات، وهو موقف «فاشستي» على النقيض تمامًا من أي قبول ليس فقط بالرأي الآخر، ولكن أيضًا برأي الأغلبية المفترضة في هذه الحالة.


وأشار الدكتور بشير موسى نافع في مقاله بصحيفة القدس العربي إلى أنالداعين إلى أن تبدأ المرحلة الانتقالية بوضع دستور دائم جديد، وليس بانتخابات رئاسية، لا يضعون في الاعتبار أن التعديلات التي وضعتها لجنة البشري التي أدرجت بنداً ملزماً لمجلسي الشعب والشورى القادمين ولرئيس الجمهورية المقبل بوضع مثل هذا الدستور، وأن البدء بهذه الخطوة الآن سيخضع عملية وضع الدستور لسلطة المجلس العسكري، لا لمجلس نيابي منتخب كما تنص التعديلات. هذا، إضافة إلى أن وضع دستور جديد لا يتطلب وجود جمعية تأسيسية وحسب، بل وحواراً وطنياً واسعاً، قد يستمر لعدة شهور، مما سيؤدي إلى تطبيع المرحلة الانتقالية وسلطة المجلس العسكري، بكل ما يحمله هذا الوضع من مخاطر.




احتشاد الملايين فى ميدان التحرير فى جمعة النصر ثورة مصروأوضح الدكتور محمد شومان في صحيفة الحياة الدولية أنالإصرار على إنهاء المرحلة الانتقالية في ستة أشهر، يؤكد حرص الجيش على الابتعاد عن السياسة، وزهد قياداته في الحكم، مؤكدا أن هذا الموقف يفتقر إلى الرؤية والخيال السياسي، من هنا تطالب القوى الديمقراطية بتمديد المرحلة الانتقالية لحين إصلاح الحياة السياسية وإطلاق الفرصة أمام جماهير الثورة لتنظيم صفوفها وتشكيل أحزابها، بينما القوى المعادية للديمقراطية، موضحا أن فلول الحزب «الوطني» و «الإخوان المسلمين» تطالب بالالتزام بالشهور الستة، وإجراء انتخابات الرئاسة ومجلسي الشعب والشورى في ستة أشهر، وقال: إنها مهمة بالغة الصعوبة لكن هذه القوى تدرك أنها الأكثر خبرة وتنظيماً ومن ثم الأكثر حظاً في الفوز بالانتخابات. وأعتقد أن تحقق هذا السيناريو من شأنه الإبقاء على التوازنات السياسية السائدة قبل الثورة وإجهاض عملية التحول الديمقراطي.



وعن التخوفات من المرحلة الانتقالية أشار الكاتب إلياس سحاب في صحيفة الخليج الإماراتية إلى تهديدات خارجية من ناحية الشرق متمثلة في إسرائيل التي تضغط لترى رد الفعل تجاهها، وحماس التي تضغط لتظهر الانحياز الثوري في مصر إليها، في ظل انشغال المجلس العسكري الحاكم بملف المياه، وقال: إن غياب أي تحرك فاعل، تضغط هذه التهديدات بشدة على الوضع المصري وتوجب الإسراع في إنتاج سلطة قرار، واختصار المرحلة الانتقالية ما أمكن، وبالطبع ليس على حساب منجزات ثورة ميدان التحرير.


الفوضى تجتاح العالم العربي بتدبير أمريكا




أوباما رئيس أمريكارأى الكاتب عدنان كامل صلاح في صحيفة المدينة أن القلق الأوروبي والأمريكي من التطرف الإسلامي دفع ببعض السياسيين في كل من أوروبا وأمريكا إلى اتخاذ مواقف غير عقلانية بل وأدى بالأمريكيين إلى وضع الخطط، خاصة في عهد بوش، لما أسموه حينها بتوفير الفرص لقيام فوضى في العالمين العربي والإسلامي وصفوها بالخلاقة، تؤدي إلى تفكيك بنى الدولة حيث تنطلق الفوضى وتقوي العناصر المناهضة للتطرف.. وإنتاج نظام ديمقراطي حسب المواصفات الغربية وتحت رعايتها.



وقال الكاتب جميل مطر في صحيفة الخليج الإماراتية: أستطيع أن أفهم الرأي الذي عقب على الاهتمام الغربي المبالغ فيه بمواقف الثورات العربية من "إسرائيل" والتسوية السلمية بالقول إن هذا الاهتمام كان يعكس قلقاً حقيقياً من جانب حكومات الغرب إزاء احتمالات أن تقوم "إسرائيل" بإحراج هذه الثورات بتدخل عسكري أو بغيره وهو الإحراج الذي قد يتسبب في خروج هذه الثورات عن مسارات مقبولة نحو منحنيات خطيرة وطرق وعرة، وتجربة مصر الناصرية ما زالت حية في الذاكرة الدولية.



وأكد الكاتب صالحعوض في صحيفة الشروق الجزائرية أن ماحصلفيمصرزلزالهزأركانالطواغيتفيكلالمنطقة،كماانهيعلقالخوفوالأرقعلىرأسإسرائيل.. وقال: إنهاأياماللهالرائعاتتنفتحصباحاتهاعلىالأمة.



التخوفات من قيام دولة دينية بمصر




الشيخ محمد حسان ـ الداعية الاسلامىتساءل الكاتب في صحيفة المدينة عن سبب التهرب من تسمية دولنا بالدول الدينية، مع أن العدو الصهيوني يتفاخر دائمًا بأنه دولة دينية يهودية، وأضاف: ماذا لو أن مصر أصبحت دولة دينية بصرف النظر عن وجود أقليات من ديانات أخرى، وما المانع من أن يفتخر هؤلاء بالدين الإسلامي؟ أليس هو الأخير والأهم والأفضل لكل شعوب العالم؟ خاصة لمن تعرف جيدًا على سماحته وعدالته وقربه من قضايا الأمة، وقال: من هذا المنطلق نفتخر بأننا أبناء دولة إسلامية سنية، لا شرقية ولا غربية.


وقال الكاتب الأمريكي ديفيد هيرست في صحيفة الخليج الإماراتية : إن "إسرائيل" خافت على الفور من أن تواجه إمكانية حدوث شيء مفاجئ وحقيقي بالكاد يمكن تخيله، وهو أن يستغل “الإخوان المسلمون” الوضع الراهن ويبدءوا بتشكيل حكومة جديدة دينية على غرار "طالبان"، وتصمم على تدمير "إسرائيل".



وفي سياق آخر، قالت صحيفة الشروق الجزائرية في افتتاحيتها: كشفت التحريات الأخيرة، وعقب فحص وتمحيص وثائق أمن الدولة السرية، عن وجود ملفات ومحاضر، تتعلق بسيرة اللاعب الدولي البارع، والمحترم، محمد أبو تريكة، وبأن النظام الفاسد في مصر سابقًا، كان يبحث للاعب الأهلي عن أي جريمة يُلصقها به، ولأن الرجل، ليس "بتاع نسوان ولا حفلات"، خططوا لتوريطه بالانتماء لتنظيم الإخوان؟!


مبارك يقود الثورة المضادة من شرم الشيخ




الرئيس المصري السابق حسنى مبارك وجمال مباركتساءلت الكاتبة الصحفية لينا أبو بكر في صحيفة القدس العربي عن سبب بقاء الرئيس المصري السابق في شرم الشيخ في القصر الرئاسي المملوك للحكومة، معربة عن تخوفها من أن يكون بقاء الرئيس هناك من أجل ماتش اعتزال في سبتمبر لرئيس نقل سلطاته ولم ينتقل من موقع السلطة بعد، مشيرة إلى أن كل أعوانه الإعلاميين الذين هم حرسه الجمهوري لم يزالوا مرابضين في مواقعهم، وقالت: هؤلاء جميعهم العُدة التجميلية للعضو المنتدب "مبارك"، وهم الخطر الأكبر على الثورة؛ لأنهم سيحرصون حتى آخر رمق على أن ينتصروا على وجوههم الحقيقية التي أسقطت الثورة أقنعتها، العضو المنتدب "مبارك" في مجلس إدارة الثورة المضادة لم يزل يتنفس بخياشيم إعلامية تلتقط له أنفاسه حتى وهو في قاع الغرق، فمن يستأصل هذا الهواء الاصطناعي كي تتنفس الثورة صعداء النصر؟!



وأشار الكاتب الصحفي كمال القاضي في صحيفة القدس العربي إلى أنالمسئولين عن ماسبيرو في النظام السابق كانوا قد نجحوا في الوقيعة بين الإعلاميين بعضهم البعض، فاستقطبوا الموالين لهم وسخروهم لكتابة التقارير في زملائهم، مقابل التمييز المالي والأدبي، بوضع برامجهم في صدارة الخريطة اليومية والإغداق عليهم بالحوافز والعلاوات والرحلات والبدلات، إلى آخره. وعلى الجانب الموازي كان أصحاب الآراء الحرة يتضورون جوعا ويحرمون من كافة الحقوق والمزايا.


القضاء على الفساد أولى خطوات الإصلاح




عز وجرانة والمغربي في السجنرأى الكاتب جهاد الخازن في صحيفة الحياة الدولية أن مصر على الطريق الصحيح الآن محذرا من أن تتحول المكاسب إلى خسائر، مطالبا بالصبر على حكومة عصام شرف لأنها على الطريق الصحيف، وقال: إن مشاكل مصر كثيرة، كبيرة، ومعقدة، ولا توجد عصا سحرية ليستفيق المصريون غداً ويجدوا انهم في المدينة الفاضلة. المطلوب اليوم من الثوار أن ينتقلوا من الغضب إلى نقيضه، أي الصبر، في بلد يضم 82 مليون نسمة وأقل قدر من الموارد الطبيعية. الحلول موجودة وممكنة، ومكافحة الفساد أولها، وهو ما تفعل حكومة عصام شرف، فأراها تسير في الطريق الصحيح.


وفي تقرير نشرته صحيفة القدس العربي حيث نقلت قول نقيب الصحفيين السابق جلال عارف قوله: إن "القيادات السياسية في الحكم والبرلمان والحزب الذي كان حاكماً فاسدا، هي المسئولة عن كل ما حدث، وهي التي رعت الفساد حتى أصبح أكبر من الدولة ورهنت الدولة من أجل التوريث وانتهت بنصف شعب مصر في قبضة الفقر". وتابع: "من العجيب أن يكون من نتائج الثورة الشعبية ضياع الآثار المصرية وبقاء المجالس المحلية التي هي مكافأة للبلطجة، مشيرا إلى أن ربع مليون شخص يشكلون قواعد الحزب الوطني نحافظ على تماسكه ببقاء هذه المجالس، لذلك طارت رءوس الحزب وبقيت قواعده لتخلد اسمه".


وفي سياق حديثه عن فساد رجال النظام السابق قال الكاتب في صحيفة المدينة: إن مشكلة العربي حين يطغى أنه لا يتورع عن فعل مهما قبح سرًّا أو جهرًا، مشيرا إلى أن أحمد عز أمين عام الحزب الحاكم في عهد الرئيس البائد، بطل كل التزويرات التي صاحبت عمليات انتخاب مجلس الشعب الأخيرة، والتي ضمنت للحزب الفوز بقرابة 98% من المقاعد. وعلق قائلا: كان بالطبع تزويرًا مفضوحًا، وبلطجة لم تُعهد في السابق، فكأنه البطل الهمام، والفارس المغوار الذي أراد أن يثبت لرئيسه، ولأعضاء الحزب أنه جدير بكل ثناء، كما هو جدير بكل اختلاس من أموال الشعب عبر صفقات ومنح وهدايا وغيرها؛ ممّا فُضح وسيُفضح في قادم الأيام.


قضية أخرى



في سياق حديثه عن تدهور الأوضاع في مصر عن نظرائها، أوضح الكاتب سمير عطا الله في صحيفة الشرق الأوسط: تغيرت الدول المشابهة تغيرا مذهلا: كوريا الجنوبية تحولت من اقتصاد خامل إلى بلد ثري ومتقدم تكنولوجياً ودولة قانون. وعبرت دول مشابهة في أميركا اللاتينية (البرازيل، الأرجنتين، التشيلي، البيرو) إلى فئة الدول الصناعية. وعثرت أوروبا الشرقية وروسيا، التي كانت في أنظمة مشابهة، على مواقع جديدة وثابتة ومتقدمة في سائر المجالات. وتحول 40 في المائة من الصينيين والهنود (نحو مليار بشري) إلى طبقة متوسطة. ولا تزال مصر على لائحة الأمم المتحدة للدول الأربعين الأكثر فقرا. وقال: الدولة التي كان وزير التعليم فيها طه حسين لا يزال 32 في المائة من أهلها أميين. و40 في المائة عند خط الفقر















































اخر مستجدات الاخبار
اخبار المظاهرات في مصر اليوم 2011 ,
فيديو صور المظاهرات في تونس,صور,فيديو ,
جديد الاخبار ,المحتجين 2012 , الاخبار من الجزيرة,
اخبار ليبيا 2011 , المظاهرات في ليبيا , الثورة الليبية
المظاهرات في اليمن 2011 , اخبار اليمن , اخبار مصر 2011
مشاهدة مباشرة, ميدان 2011 اتلحرير,اليمن,
مصر,لبنان,تونس ,صور المظاهرات اليوم , جديد الصور
وظائف , الوظائف في السعودية , ظيفة جديدة , وظائف الخليج
قطر , السعودية , الامارات , دبي , جدة , الرياض , الدمام , الشرقية , ابوظبي , قطر , الكويت , البحرين , صنعاء , عدن , الدوحة , القاهرة , عمان , مسقط , المنامة , طرابلس , سوريا , دمشق , فلسطين , القدس , غزة , الاردن , الشارقة , العين




wpt uvfdm:p;hl uvf di]],k fspf Ysjelhvhjil Y`h p,;l lfhv;


من مواضيعي
0 أسرار الوقاية من أعراض شيخوخة اليدين
0 الحرية و العدالة : فوز "الشوبكى" و"العمدة" مكسب كبير لبرلمان الثورة
0 تغذية مريض الربو
0 رحلة إلى كوريا الشمالية...أكثر دول العالم غموضا ...فيديو
0 بالفيديو..غادة كامل تنسحب من قناة الحياة بعد تكذيب رواية تعذيبها
0 إجهاض 28 محاولة للموساد لاختراق الاتصالات منذ الثورة
0 تسمم وجبات الاطفال !!!!!
0 تحقيقات «التمويل الأجنبى»: منظمات وأشخاص حصلوا على 1.7 مليار جنيه
0 تفاصيل الفخ الذي نصبه الصحفي الإسرائيلي لـ"يسري حماد"
0 فيديو..توفيق عكاشة محمول علي الأعناق في العباسية و يشكرهم علي طريقة مبارك
0 نتائج انتخابات البيطريين : فوز الإخوان بالنقيب في 6 محافظات
0 الباحث القرآني: أداة للبحث في القرآن والسنة
0 مسيرات تجوب التحرير و غموض بشأن إستمرار الإعتصام
0 الرياضيون أكثر عرضة للإصابة بإلتهاب المفاصل
0 نساء العالم في 65 دولة وقعن فريسة لزراعة مادة مسرطنة لتكبير الثدي
0 الطب الشرعي: شهداء مجلس الوزراء قتلوا من مسافة قريبة وكانوا مقصودين
0 ساويرس يتمني إنقلاب الجيش علي الإنتخابات بعد فوز الإسلاميين..فيديو
0 هل يعاني طفلك من عدم احتمال اللاكتوز ؟
0 بوتفليقة: الجزائر ليست مصر وتونس
0 لقطة اليوم....من مدغشقر


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواضيع جديدة في قسم اخبار و منوعات جديدة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


 

تفضلو بزيارة مواقعنا الصديقة من هنا

 


شرح طلب كلمة المرور من هنا


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:00 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0