للتسجيل اضغط هـنـا

شات عيون اضغط هنا لدخول الشات

اضغط هنا لمشاهدة اخر المشاركات الجديدة بالمنتدى


التغريدات والاهداءات






إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 17-03-11, 02:30 PM   #1

 رقم العضوية : 75433
 تاريخ التسجيل : 15 - 1 - 2011
 الجنس : انثى
 الدوله : ايطاليا
 المشاركات : 20,429
الاعجابات التي تلقيتها : 3
 عددالنقاط : 50
 تقييم المستوى : شموع الامل2011 يتقدم الى الامام
 قوة التقييم : 211
Yaaam (4) صحف مصر 17-3 :جاسوس أردني يعمل للموساد


مع اقتراب موعد التصويت على الاستفتاء على الدستور بنعم أو لا بعد غد السبت أهاب المجلس الأعلي للقوات المسحلة بأبناء مصر الشرفاء التوجه الي لجان الاستفتاء بعد غد السبت لاثراء التجربة الديمقراطية بغض النظر عن قبول التعديلات أو رفضها.



الأخبار


- أهاب المجلس الأعلى للقوات المسلحة بأبناء مصر الشرفاء التوجه الي لجان الاستفتاء بعد غد السبت لاثراء التجربة الديمقراطية التي يسجلها التاريخ بكل فخر لهذا الشعب العظيم بغض النظر عن قبول التعديلات أو رفضها.


- دعا المجلس الأعلى للقوات المسلحة جميع وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والاليكترونية سواء كانت عربية أو أجنبية إلى عدم نشر أو إذاعة أية أراء أو تحليلات أو اقتراحات تحمل وجهات نظر خاصة تجاه عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية، سواء بالايجاب أو السلب اعتبارا من صباح يوم الجمعة 18 مارس حتى الانتهاء من عملية التصويت مساء يوم السبت الموافق 19 مارس.


- التقى المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة بوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون،‏ والوفد المرافق لها، بحضور وزير الخارجية نبيل العربي،‏ وعدد من أعضاء المجلس الأعلي‏.‏ حيث استعرض اللقاء سبل تعزيز التعاون المشترك،‏ ومستجدات الوضع بالمنطقة،‏ وسبل تحقيق الاستقرار بها‏.‏ ومن جانبها،‏ أكدت كلينتون دعم واشنطن للتحول الديمقراطي،‏ واستمرار المساعدات لمصر بوصفها شريكا استراتيجيا لها بالمنطقة‏.‏



الدكتور عصام شرف رئيس حكومة تسيير الاعمال فى مصر- عقد مجلس الوزراء اجتماعا برئاسة الدكتور عصام شرف رئيس المجلس ,أكد خلاله أهمية الحفاظ علي المكتسبات التي حققتها الثورة في مجال الإصلاح السياسي،‏ ورحب بإجراء الاستفتاء الشعبي علي التعديلات الدستورية الذي سيضع الإطار التشريعي لاستكمال مكتسبات الثورة‏. ‏وشدد المجلس علي أن الحكومة ستتعامل مع إدارة الإستفتاء بكل شفافية وبحيادية‏.‏


- بدأت نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات مع الدكتور يوسف والي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الزراعة الأسبق حول قيامه ببيع100 ألف فدان بتوشكي للأمير الوليد بن طلال. بأسعار زهيدة،‏ وتقديم تسهيلات،‏ له،‏ لا تقدم لأبناء الشعب المصري،‏ مما تسبب في إهدار المال العام،‏ وبيع الأراضي الصحراوية المصرية للمستثمرين العرب بأقل من أسعارها الحقيقية،‏ حسب البلاغات التي تم تقديمها للنائب العام والذي أحالها بدوره إلي التحقيق‏.‏


- القي جهاز الأمن القومي القبض علي جاسوس جديد يعمل لمصلحة »إسرائيل«. حيث شارك في القبض علي المتهم المستشار طاهر الخولي المحامي العام لنيابة أمن الدولة وتبين أنه أردني الجنسية متزوج من مصرية وله بنت واحدة وتعيش بمصر وهو صاحب شركة اتصالات وبرمجة كمبيوتر.. يتابع التحقيقات المستشار الدكتور عبدالمجيد محمود النائب العام.. وقد امر المستشار هشام بدوي رئيس الاستئناف لنيابة أمن الدولة العليا بحبس المتهم 15يوما ووجهت له النيابة تهمة التخابر مع دولة أجنبية بقصد الاضرار بالمصالح القومية للبلاد.


- أعلن الدكتور طارق العوضى مدير المتحف المصرى، استعادة 12 قطعة أثرية من الآثار التى سرقت من المتحف المصرى بعد اقتحامه من قبل مجموعة لصوص يوم الجمعة 28 يناير الماضى.


- وعلى صعيد عربي، خلت شوارع البحرين من المارة واغلقت معظم المحال التجارية أبوابها،‏ مع قيام قوات الأمن البحرينية بفض مظاهر الاعتصام بالقوة في ميدان دوار اللؤلؤة والمرفأ المالي ومستشفي السلمانية، وأكد بيان للقيادة العامة لقوة الدفاع الجيش أن قوات من الأمن العام والحرس الوطني مدعومة من قوة الدفاع قامت بتطهير هذه الأماكن من الخارجين علي القانون الذين روعوا المواطنين والمقيمين وأساءوا للاقتصاد الوطني‏.‏


- اندلعت اشتباكات عنيفة بين الثوار والقوات الموالية للعقيد الليبي معمر القذافي في مدينة مصراتة الواقعة شرقي بنغازي،‏وذكرت المصادر ان اكثر من‏40‏ دبابة شاركت في الهجوم علي مصراتة وان قوات القذافي دخلت مصراتة من الغرب والجنوب‏.


- في الوقت الذي يصارع فيه اليابانيون للتصدي للكارثة الطبيعيه التي ضربت البلاد والمحاولات الحثيثة لاحتوائها،‏ ضرب زلزال جديد بلغت قوته‏6‏ درجات علي مقياس ريختر شرق اليابان،‏ حيث أكدت محطة تليفزيون‏(‏ إن اتش كيه‏)‏. أن سكان العاصمة طوكيو شعروا بتأثير الزلزال العنيف بعد أن اهتزت مباني العاصمة بقوة‏.‏ إلا أنه لم ترد أي تقارير فورية عن أضرار‏.‏ يأتي ذلك في الوقت الذي تصاعدت فيه أعمدة الدخان من المفاعل رقم‏3‏ في محطة فوكوشيما،‏ التي تضم‏6‏ مفاعلات،‏ عقب نشوب حريق لليوم الثاني في المفاعل رقم4‏.


الرأي


مع اقتراب موعد الاستفتاء على الدستور ودعوة المجلس الأعلى للقوات المسلحة جميع وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية والاليكترونية إلى عدم نشر أو إذاعة أية أراء أو تحليلات أو اقتراحات تحمل وجهات نظر خاصة تجاه عملية الاستفتاء على التعديلات الدستورية، سواء بالإيجاب أو السلب اعتبارا من صباح يوم الجمعة 18 مارس حتى الانتهاء من عملية التصويت مساء يوم السبت الموافق 19 مارس. أبدى العديد من الكتاب آراءهم في هذا الصدد سواء بالموافقة أو الرفض وان كان هناك شبه إجماع على أهمية الذهاب إلى صناديق الاستفتاء لإبداء الرأي.


استمرار الجدل حتى اللحظات الأخيرة حول الموقف من التعديلات الدستورية



المستشار طارق البشري رئيس لجنة تعديل الدستورأوضح المستشار د.طارق البشري في صحيفة الشروق الجديد أن كل ما يتم صنعه الآن هو تكوين مؤسسات ديمقراطية لهذه الفترة الانتقالية المحددة لنضع من خلالها دستورا ديمقراطيا جديدا. لأن الفترة الانتقالية المحددة إن كانت مبنية على أسس نظام استبدادي أو فردى فلن تنتج إلا نظاما جديدا استبداديا أو فرديا ، أما إن توافر فيها عنصر الاختيار الإجماع الحر والعمل الجماعي المشترك الممثل لجماهير الشعب، فالغالب أن تنتج مثيلا لها في الجوهر في هيئة دستور جديد.


وأوضح الكاتب قطب العربي في صحيفة اليوم السابع أن المطروح الآن من تعديلات يضع تصوراً متكاملاً، سواء من الناحية الشكلية أو الزمنية للانتقال السلس للسلطة، ولوضع دستور جديد يحدد شكل نظام الحكم المقبول فى مصر مستقبلاً خلال مدة عام من انتخاب المجلسين النيابيين، أما الذين يرفضون هذا التصور فهم لا يضعون تصوراً بديلاً متكاملاً.


وبين الكاتب جلاء جاب الله في صحيفة الجمهورية أنه سيقول نعم لأنه يتمني أن نبدأ في العمل الجاد نحو الانتخابات البرلمانية والرئاسية والعودة للحياة الطبيعية وعودة الجيش لثكناته لأن المهمة الأساسية للجيش ليست هي إدارة البلاد والحكم.. ولكنه أوضح أنه لا يؤيد من يقولون أن "لا" ستفتح نار جهنم علينا.. بل رأى انه إذا كان رأي الأغلبية هو "لا" وهو ما لا يتمناه فإن الشعب سيحمي التجربة.. وسنبدأ فورا في البحث عن بديل مناسب كالإعلان الدستوري مثلا الذي يستمد شرعيته من الشرعية الثورية.. ولكن أبدى خشيته من أن يتكرر نفس السيناريو ونعود لحالة الجدل من جديد بحثا عن توافق شعبي علي هذا الإعلان الدستوري الذي سيكون بديلا للدستور.


وقال د.الشافعي بشير في صحيفة الدستور أنه سيذهب بروح ثورة 25 يناير التى أعادت الكرامة المفقودة في ظل حكم الطوارئ ثلاثين عاما حيث عشناها رعايا مفعولا بهم وليس مصدرا للسلطة أو مشاركين فيها حتى ثار الشباب ثورتهم العظيمة في 25 يناير.و أوضح أنه سيقول نعم وذلك لعدة أسباب ومنها أن المادة 76 من الدستور أصبحت تحترم ذكاء المواطن المصري ، وجعلت من الترشح لرئاسة الجمهورية في متناول كل المصريين بشروط ميسرة.


واتفق معه د.معتز بالله عبد الفتاح في صحيفة الشروق الجديد في التصويت بـ"نعم" حيث يبدو له أصلح كمقدمة ضرورية لتغيير الدستور بالكامل بأقل الخسائر وبأقل مخاطرة ممكنة، وخشي أن التصويت بـ"لا" سيجعلنا نتكبد تكلفة هائلة وربما لا نصل حتى إلى ما قامت الثورة من أجله.



مجلس الشعب المصرىبينما على الجانب الآخر فقد رأى د.عمرو حمزاوي في صحيفة الشروق الجديد أن كثيرون ممن يدعون المواطنين إلى التصويت بنعم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية ويرحبون بالذهاب خلال أشهر معدودة إلى الانتخابات البرلمانية، يشددون على ثقتهم الكاملة في وعي المواطن وقدرته على ممارسة الديمقراطية والاختيار العقلاني في انتخابات برلمانية قريبة دون تأجيل ودون جدول زمني معدل يريده هو ودعاة التصويت بلا في الاستفتاء.


وبين الكاتب حازم الحديدي في صحيفة الأخبار أن الدعوة إلي مقاطعة الاستفتاء أسلوب غوغائي يجب ألا نعود إليه بعد أن تنفسنا هواء الحرية، وقال أنه سيذهب للاستفتاء وسيقول »لا« للتعديلات الدستورية ونعم لتمديد الفترة الانتقالية.. فالجيش هو المؤسسة الوحيدة في مصر التي تحظي بثقة كل الشعب، وهو القادر علي حماية أحلامنا في دولة ديمقراطية لا يصبح القتلة فيها نجوما!


وأشار د.أحمد يوسف أحمد في صحيفة الشروق الجديد أن رفض التعديلات الدستورية قد يعيدنا إلى المسار السليم ،وهو انتخاب جمعية تأسيسية لوضع دستور جديد للبلاد فيما يمكن سد الفراغ الدستوري بإعلان دستوري يصدره المجلس العسكري الأعلى. وبين أنه ليس أمامنا جميعا إلا أن نشارك وبكثافة.


وبين الكاتب وائل السمرى في صحيفة اليوم السابع أن الموافقة على التعديلات الدستورية الجديدة تعنى بالنسبة له تكريماً للرئيس المخلوع "مبارك" الذي تلوثت يداه بدماء شهدائنا، وعمرت بطنه الواسعة بالمليارات المنهوبة من أقواتنا، وبين أنه إن كنا ننتظر محاكمة عادلة لمبارك على فساده وإفساده وتآمره على شعبه وشعوب المنطقة العربية بأسرها من أجل تضخم سلطانه، فلا يجب أن نرضى بأن "نعدل" أو "نرقع" دستوراً كان يتكئ عليه فى حكمه الغابر.


ورأى الكاتب أحمد رجب في صحيفة الأخبار أن المناقشات محتدمة حول مواد الدستور المطروحة للاستفتاء وكل واحد يشرح وجهة نظره لماذا سيقول لا أو نعم وتبدأ متاعب المناقشات .وأوضح أننا نكتشف الآن ميزة العهد السابق الذي كانت حكوماته تريحنا وتوحد كلمة الشعب فتصحح ورقة الاستفتاء لكل من قال لا .
بينما أشار الكاتب محمد بركات في صحيفة الأخبار إلى أن المطلوب منا جميعا هو الاتفاق علي ضرورة المشاركة، وضرورة الحرص علي الإدلاء بأصواتنا، وتحريض كل المواطنين علي الذهاب للصناديق والقول بنعم أو لا، واعتبار ذلك واجب وطني لازم وضروري.


وأفاد د.سليمان عبد المنعم في صحيفة المصري اليوم بأن علينا جميعا أن نواجه واقعنا السياسي لا أن نهرب منه. وليذهب الجميع إلى صناديق الاقتراع سواء للتأييد أو الاعتراض. فهذا أول امتحان للديمقراطية في مصر لا ينبغي أن يتخلف عنه أحد. أما فيما يتعلق بالمخاوف من شعبية الإخوان المسلمين فأوضح أنها استحقاق ديمقراطي يتوجب علينا جميعا أن ندفع تبعاته بتواضع وشجاعة! فلربما من هذا اليوم نستخلص دروس مستقبلنا!


وبين د.عبد المنعم سعيد في صحيفة الأهرام أن قرار لجنة تعديل بعض مواد الدستور بأن يكون الرقم القومي هو المعتمد في عملية التصويت للانتخابات البرلمانية والرئاسية‏,‏ ربما سوف يكون أهم الخطوات الثورية في المرحلة الراهنة‏,‏ ولعل هذه الخطوة سوف تحسم إلي الأبد كل الشكوك والهواجس والاتهامات بالتزوير التي شابت كل الانتخابات المصرية منذ عام‏1924‏ وحتى الآن‏.


المشكلة الطائفية تحتاج إلى معالجة للقضاء على الثورة المضادة



الفتنة الطائفيةقال الكاتب محمد حمدي في صحيفة اليوم السابع بشأن الحديث عن وقوف بقايا أمن الدولة وفلول الحزب الوطني وراء جريمة هدم الكنيسة، فى إطار ما اصطلح على تسميته بالثورة المضادة، والتبريرات الكثيرة في هذا الصدد والتي من بينها أن مصر شهدت أكبر نموذج للوحدة الوطنية خلال الثورة، حيث لم تتعرض كنيسة إلى هجوم، ولم يطل الموضوع الطائفي برأسه في ميدان التحرير.أنه لا يعتقد أن هذا القياس في محله؛ لأنه في الأحداث الوطنية المهمة تتراجع القضايا الخلافية، وتخمد نار الطائفية، وأشار إلى أن مصر التي تعانى احتكاكات طائفية شبه يومية، توقفت فيها هذه الأحداث في المرات الثلاث التي فازت فيها مصر بكأس الأمم الأفريقية مؤخرا.


بينما يكاد يجزم المستشار مصطفى الطويل في صحيفة الوفد بأن ما حدث من تصادم طائفي في الأيام القليلة الماضية، هو من صنع وتدبير الحاقدين على ثورة 25 يناير والكارهين لها من أذناب العهد البغيض بمساندة بعض رجال الأمن مع تحالف البعض ممن أضير من أصحاب الأعمال جراء قيام هذه الثورة المجيدة.
وأوضح د.محمد السكران في صحيفة روزاليوسف أنه لابد من المواجهة إعلاميا وتربويا وثقافيا، والعمل علي حل المشكلات ذات الخصوصية القبطية، فالقضية تمس الأمة كلها، وليس مجرد هذه الفئة أو تلك. وأشار الى أنه يزيد من خطورة الوضع الظروف التي تعيشها الآن مصر.


العالم يتحالف ضد القذافي



معمر القذافىفي إطار طلب جامعة الدول العربية من مجلس الأمن الدولي فرض الحظر الجوى لحماية الشعب الليبي‏ بينت صحيفة الأهرام في افتتاحيتها أنه حتى يكون الحظر فعالا يجب عدم الاكتفاء بمنع الطائرات من قصف المحتجين ولابد من مواجهة خطر الدبابات والمدرعات أيضا لأنها تلحق بهم خسائر فادحة‏.‏


وأشار الكاتب إبراهيم سعدة في صحيفة الأخبار إلى أن رئيس فرنسا ساركوزي لم يخن صديقه الحميم الليبي. بل أن كل ما فعله هو أنه أراد إنقاذ شعبيته لدي الفرنسيين الرافضين تلك الصداقة أصلاً، فأطلق صيحات التنديد بالعنف في ليبيا، وطالب بتنحي القذافي الذي يعلم أنه لن يتنحي، ثم دعا إلي فرض حظر جوي علي ليبيا كأضعف الإيمان لمنع استخدام الطائرات في قصف مواقع الثوار.


ورأى على الجانب الآخر د.محمد النشائى في صحيفة روزاليوسف أن حياة أو موت مليون عربي ليبي لا يعني لحكومات العالم الغربي أي شيء وأن بترول العرب عندهم هو كل شيء. وبين أنه مهما كان ظلم وديكتاتورية النظام في أي دولة عربية فإن التدخل الأجنبي هو كارثة وطنية.


قضية أخرى


قالت صحيفة الجمهورية في افتتاحيتها أن جهاز أمن الدولة سقط بكل ما كان يمثله من عدوان علي الحياة الخاصة للمواطنين . وبينت أن ثورة 25 يناير المجيدة صاحبة الفضل في نزع هذه الصفحة البغيضة من دفتر الوطن وما نأمله من القطاع البديل باسم الأمن الوطني أن يبدأ صفحة جديدة متطهراً ممن قادوا وشاركوا بحماس في صناعة مفاسد الجهاز المنحل ومن عملائه المبثوثين المفسدين في كل موقع وأشارت إلى أنه بدون الطهارة لا تستقيم النية ولا يزكي الإنسان















































اخر مستجدات الاخبار
اخبار المظاهرات في مصر اليوم 2011 ,
فيديو صور المظاهرات في تونس,صور,فيديو ,
جديد الاخبار ,المحتجين 2012 , الاخبار من الجزيرة,
اخبار ليبيا 2011 , المظاهرات في ليبيا , الثورة الليبية
المظاهرات في اليمن 2011 , اخبار اليمن , اخبار مصر 2011
مشاهدة مباشرة, ميدان 2011 اتلحرير,اليمن,
مصر,لبنان,تونس ,صور المظاهرات اليوم , جديد الصور
وظائف , الوظائف في السعودية , ظيفة جديدة , وظائف الخليج
قطر , السعودية , الامارات , دبي , جدة , الرياض , الدمام , الشرقية , ابوظبي , قطر , الكويت , البحرين , صنعاء , عدن , الدوحة , القاهرة , عمان , مسقط , المنامة , طرابلس , سوريا , دمشق , فلسطين , القدس , غزة , الاردن , الشارقة , العين




wpt lwv 17-3 :[hs,s Hv]kd dulg ggl,sh]


من مواضيعي
0 أسرار الوقاية من أعراض شيخوخة اليدين
0 الحرية و العدالة : فوز "الشوبكى" و"العمدة" مكسب كبير لبرلمان الثورة
0 تغذية مريض الربو
0 رحلة إلى كوريا الشمالية...أكثر دول العالم غموضا ...فيديو
0 بالفيديو..غادة كامل تنسحب من قناة الحياة بعد تكذيب رواية تعذيبها
0 إجهاض 28 محاولة للموساد لاختراق الاتصالات منذ الثورة
0 تسمم وجبات الاطفال !!!!!
0 تحقيقات «التمويل الأجنبى»: منظمات وأشخاص حصلوا على 1.7 مليار جنيه
0 تفاصيل الفخ الذي نصبه الصحفي الإسرائيلي لـ"يسري حماد"
0 فيديو..توفيق عكاشة محمول علي الأعناق في العباسية و يشكرهم علي طريقة مبارك
0 نتائج انتخابات البيطريين : فوز الإخوان بالنقيب في 6 محافظات
0 الباحث القرآني: أداة للبحث في القرآن والسنة
0 مسيرات تجوب التحرير و غموض بشأن إستمرار الإعتصام
0 الرياضيون أكثر عرضة للإصابة بإلتهاب المفاصل
0 نساء العالم في 65 دولة وقعن فريسة لزراعة مادة مسرطنة لتكبير الثدي
0 الطب الشرعي: شهداء مجلس الوزراء قتلوا من مسافة قريبة وكانوا مقصودين
0 ساويرس يتمني إنقلاب الجيش علي الإنتخابات بعد فوز الإسلاميين..فيديو
0 هل يعاني طفلك من عدم احتمال اللاكتوز ؟
0 بوتفليقة: الجزائر ليست مصر وتونس
0 لقطة اليوم....من مدغشقر


 
رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد

مواضيع جديدة في قسم اخبار و منوعات جديدة


يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


 

تفضلو بزيارة مواقعنا الصديقة من هنا

 


شرح طلب كلمة المرور من هنا


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:05 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0